scroll-to-top-icon
youtube-iconfacebook-icon

قصتنا

بدأت قصتنا في عام 1970 أثناء السباحة في منتصف الليل قبالة ساحل شاطئ زوما، ماليبو. فعلى الرغم من أن السماء كانت مظلمة، إلا أن المحيط تلألأ بأضواء زرقاء وخضراء متألقة، وكانت كل حركة من حركات السباحة تطلق من المياه أشعة لامعة. وفي تلك الليلة، دخلنا المحيط المتألق بالنيون، فاكتشفنا التلألؤ البيولوجي – حيث كانت المخلوقات الكائنة في المحيط تصدر ألوانًا قزحية.

كما أدى اكتشافنا إلى تشوقنا العميق للتلألؤ البيولوجي وأسرار أعماق البحار. ومن خلال عزل واستنساخ البروتين المسبب لتألق النيون، طورت عائلتنا أضواء نانو للمجتمعات الطبية والعلمية. ومع ذلك، فإننا كنا لا نزال نرغب في تبادل المشاعر الساحرة التي عشناها في سباحة منتصف الليل، ومن ها هنا ولدت BioToy.

لقد استغرق إنتاج المسدس الرشاش الذي يمكنه رش مياه ذات تلألؤ بيولوجي سنوات من البحث في الكيمياء الحيوية والهندسة. (وجاء التصميم النهائي، في الواقع، كنسخ مقاربة لهياكل الجوادف، والحشرات المحيطية ذات التلألؤ البيولوجي!) وحصلنا على المنتج النهائي في صورة مسدس رشاش يضخ مياه مضيئة ويضع سحر ومعرفة التلألؤ البيولوجي بين يديك.

نحن مشتاقون لتعريف الأطفال والكبار في جميع أنحاء العالم بعالم تألق التلألؤ البيولوجي. ونأمل قدر وسعنا أن تستمتع باكتشاف وتجربة هذه الظاهرة!

– الأولاد الحيويون

 رسالتنا

إن رسالتنا تتمحور حول إثارة شغف الأطفال من جميع الأعمار نحو العلم عن طريق تطوير الألعاب التي تعرض الظواهر السحرية الكامنة في عالمنا الطبيعي. ونأمل أن نشعل في أنفسهم مشاعر التعجب والفضول اللذين من شأنهما أن يؤديا إلى تقدير وفهم ألعابنا، التي على الرغم من أنها مذهلة، إلا أنها في النهاية ليست سحرية. إن كيمياء وبيولوجيا عالمنا معقدة، بل وغامضة في بعض الأحيان، ولذا نأمل منكم أن تعتبرونا مرشدين لكم أثناء لعب واستكشاف التكنولوجيا الحيوية، من متعة ألعاب التلألؤ البيولوجي إلى الأفكار التي يمكن أن تساعد في علاج الأمراض، بل حتى الوقاية منها.